Skip to content

أخلاق المسلم و صفاته

مايو 21, 2012

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
حبيت اشارك بموضوع محتاج من شبابنا عقليته وتقيده وتعلقهم باخلاقهم وهم مسلمين لان اخلاق المسلم هي نفسها الي تحبب الاخرين فيه ممكن من الناس الاخرين يكونون على غير ديانته المسلم فمن اخلاقك الاسلاميه يحاولون تقليدك واتباع دينك لرقي اخلاقك ومستواك الطيب واسلوبك المحترم ومن اين لك بهذا من دينك واسلامك الراقي……………….فالاسلام الاخلاق
ومن اخلاق المسلم :
الصبر
الحلم
الاخلاق
الاحسان
الامانه
الصدق
الرفق
القناعه
بر الوالدين
العدل والاعتدال
الرحمه
التعاون
الشورى
الشكر
التامل
التاني
حفظ اللسان
العفه
العفو
العمل
الشجاعه
الكثير والكثير
صفات رقي تجعل من الانسان محترم وانسان ذو حكمه لو تقيد بها وجمعها لكتسب احترام الاخرين بها ….واتخذوه البعض قدوه لهم في صفاته الحميد وربما له اصدقاء من ديانات اخرى فيرون كل هذي الصفات فيك ايها المسلم فيحبون دينك الذي علمك وادبك واحسن اخلاقك فيتمنون لو كانو على دينك واحبوه وكنت باب دعوه لهم الى الاسلام ..لم تجبرهم ولكن اخلاقك الاسلاميه رفعتهم ورقتهم ووعتهم الى ان دينك راقي وليس كما يظنون ………….
هذي بدايه لموضوعي الي سناخذ منه اخلاق المسلم وصفاته
صفه واحده وهي ان حسن حسنت صفاتك
وهي الاخلاق
عزيز العضو الاخلاق ومن احسن من اخلاق نبينا عليه الصلاه والسلام
الاخلاق
الأخلاق
الأخلاق
الإسلام دين الأخلاق الحميدة، دعا إليها، وحرص على تربية نفوس المسلمين عليها. وقد مدح الله -تعالى- نبيه، فقال: {وإنك لعلى خلق عظيم}.
[القلم: 4].
وجعل الله -سبحانه- الأخلاق الفاضلة سببًا للوصول إلى درجات الجنة العالية، يقول الله -تعالى-: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين . الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين} [آل عمران: 133-134].
وأمرنا الله بمحاسن الأخلاق، فقال تعالى: {ادفع بالتي هي أحسن فإذا بالذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم} [فصلت: 34]. وحثنا النبي صلى الله عليه وسلم على التحلي بمكارم الأخلاق، فقال: (اتق الله حيثما كنتَ، وأتبع السيئةَ الحسنةَ تَمْحُها، وخالقِ الناسَ بخُلُق حَسَن) [الترمذي].
فعلى المسلم أن يتجمل بحسن الأخلاق، وأن يكون قدوته في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان أحسن الناس خلقًا، وكان خلقه القرآن، وبحسن الخلق يبلغ المسلم أعلى الدرجات، وأرفع المنازل، ويكتسب محبة الله ورسوله والمؤمنين، ويفوز برضا الله -سبحانه- وبدخول الجنة.
وهذا الكتاب يتناول جملة من الأخلاق الرفيعة التي يجب على كل مسلم أن يتحلى بها، وأن يجعلها صفة لازمة له على الدوام.
وتحياتي لكم لو طولت عليكم اسمحولي لكن الدين الاخلاق

 

From → Uncategorized

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: